لماذا يونس إمره

لماذا يونس إمره

استمد معهد يونس أمرة اسمه من يونس أمرة الصوفي الأناضولي الذي عاش في القرنين الـ 13 و الـ 14. فالميزة الأكثر أهمية في هذا الاسم، تكمن في كونه رمزاً للقيم الإنسانية، حب الإنسان والسلام الاجتماعي. لهذا السبب؛ يهدف معهدنا إلى العمل من أجل عالم أكثر سلاماً وأكثر تفهماً لبعضه البعض من خلال تعريف العالم بالثقافة والفنون التركية باستخدام الحضارة الأكثر إقناعاً ولغة متطورة وفريدة من نوعها. ولكي يتسنى لنا تحقيق هذه الغاية وإشعار العالم بأجمعه بأن لدينا كلمة نقولها، يتوجب علينا الحرص بشكل أساسي على وصف أنفسنا وقيمنا الثقافية بشكل صحيح. لم يكن من الصدفة اختيار اسم يونس أمرة لمعهدنا الذي يتبع منهج قائم على حب الإنسان. لم تتسنى مساهمة هذه الشخصية الكبيرة في تطوير اللغة التركية بأشعارها فحسب، بل حرصت في نفس الوقت على إعطاء الرسائل الهادفة إلى تعايش الجنس البشري بسلام وضمن إطار القيم المشترك دون الأخذ بعين الاعتبار بانتمائهم لأي دين، مذهب أو عرق وذلك من خلال مبادئها في الفلسفة القائمة على القيمة الإنسانية والعالمية. ضمن هذا السياق، حرص معهد أمرة على وضع هذه المبادئ الأساسية في الفلسفة كهدف له في جميع النشاطات التي يقوم بها.